الرئيسية / عيادة عامة / 90% من معلوماتنا عن الكورونا خاطئة تعرف على المعلومات الصحيحة

90% من معلوماتنا عن الكورونا خاطئة تعرف على المعلومات الصحيحة

في ظل تداول المعلومات الخاطئة وغير العلمية وهو ما قد يثير الخوف والفزع من هذا الفيروس، أوضحت منظمة الصحة العالمية، أهم الأخطاء الشائعة عن الفيروس ورأى العلم الصحيح فيها، وهى كالتالى:

■ فيروس (كوفيد-19) يسببه فيروس وليس بكتيريا

– الفيروس ينحدر من سلالة فيروسات تُسمى الكورونا أو الفيروسات التاجية. والمضادات الحيوية لا تأثير لها على الفيروسات، غير أن بعض الأشخاص الذين يصابون بالفيروس، قد تحصل لديهم مضاعفات فيصابون بالتهاب رئوى، وفى هذه الحالة، قد يوصى بتناول مضاد حيوى لمعالجة الالتهاب، ولا يوجد حاليًا أي دواء مرخص لمعالجته. إذا ظهرت عليك أعراض المرض، فاتصل بطبيبك المعالج أو بالخط الساخن المخصص لطلب المساعدة.

■ هل يمكن أن ينتشر كوفيد- 19 بواسطة الأحذية؟

– إن احتمالية انتقال العدوى بواسطة الأحذية إلى الأفراد ضعيفة جدًا، وكإجراء احترازى، خصوصًا في المنازل التي يوجد فيها رضّع وأطفال صغار يحبون أو يلعبون على الأرض، فكّر في خلع الأحذية وتركها عند مدخل المنزل.

■ استخدام الكمامات الطبية لفترة طويلة لا يسبّب التسمم بثانى أكسيد الكربون أو نقص الأكسجين، إذا تمّ ارتداؤها على النحو السليم.

– قد لا يكون استخدام الكمامات الطبية فترة طويلة مريحًا، ولكنه لا يؤدى إلى التسمم بثانى أكسيد الكربون أو نقص الأكسجين، عندما ترتدى كمامة طبية، تأكد من تثبيتها بالشكل الصحيح وبإحكام جيد لتتنفس بشكل طبيعى، لا تعد استخدام كمامة وحيدة الاستعمال واستبدل الكمامة دائمًا حالما تصبح رطبة،- إضافة الشطة إلى الطعام قد تجعله لذيذًا، لكنها لا تقى من ‏الفيروس ولا تعالجه، أفضل طريقة لحماية نفسك من ‏ الجديد هي الالتزام بالإجراءات الاحترازية، ‏والحفاظ على نظام غذائى ‏متوازن، وشرب كمية كافية من الماء، وممارسة الرياضة بانتظام، ‏ونيل قسط كافٍ من النوم.‏

.■ رش أو إدخال كلور أو أي معقم آخر إلى جسمك لن يحميك من مرض كوفيد- 19 وقد ينطوى على خطورة كبيرة.

– لا تقم تحت أي ظرف من الظروف برش أو إدخال كلور أو أي معقم آخر إلى جسمك، هذه المواد قد تكون سامة إذا تم ابتلاعها وقد تسبب تهيجًا وتلفًا للبشرة والعينين، يجب استخدام الكلور والمعقم بحذر لتعقيم الأسطح فقط، وتذكّر أن تبقى الكلور والمطهرات الأخرى بعيدا عن متناول الأطفال.

■ كوفيد- 19 ينتقل عن طريق الذباب المنزلى.

– لا يوجد حتى الآن دليل أو معلومات تشير إلى أن الفيروس ينتقل عن طريق الذباب المنزلى، فهو ينتشر بشكل رئيسى عن طريق القطرات التي تنبعث من الشخص المصاب عندما يسعل أو يعطس أو يتحدث، كما يمكن أن تصاب بالعدوى إذا لمست سطحًا ملوثًا ثم لمست عينيك أو أنفك أو فمك قبل غسل يديك لحماية نفسك.

■ الماسحات الضوئية الحرارية لا يمكنها اكتشاف الفيروس.

– الماسحات الحرارية فعالة في اكتشاف الأشخاص الذين يعانون من الحمى (أى ترتفع درجة حرارة جسمهم عن المعدل الطبيعى)، ولكن لا يمكنها اكتشاف الأشخاص المصابين بالفيروس، ولكن اتصل بمقدم الرعاية الصحية الخاص بك إذا كنت بحاجة إلى مساعدة.

■ التعرّض للشمس أو لدرجات حرارة أعلى من 25 درجة مئوية لا يقيك من الإصابة بالفيروس.

-يمكن الإصابة بالفيروس أيًا كانت حرارة الطقس أو الشمس. فالبلدان الحارة بها حالات إصابة، لحماية نفسك من العدوى، اتبع الإجراءات الاحترازية.

■ قدرتك على حبس نفَسك 10 ثوان أو أكثر دون أن تسعل أو تشعر بالضيق لا يعنى أنك غير مصاب بالفيروس أو أي مرض تنفسى آخر.

– تتمثل الأعراض الأكثر شيوعًا للفيروس، في السعال الجاف والتعب والحمى، وقد يُصاب بعض الأشخاص بمضاعفات أكثر وخامة كالالتهاب الرئوى. والطريقة الأفضل للتأكد مما إذا كنت مصابًا أم لا بعدوى الفيروس هي الفحص المختبرى، وليس عن طريق تمرين حبس النَفس الذي قد يشكل خطورة على صحتك.

■ الإصابة بالفيروس لا تعنى أنك ستظل حاملًا للفيروس إلى الأبد.

– معظم الأشخاص الذي يصابون بالفيروس، يتعافون منه تماما وتتخلص أجسامهم من الفيروس، إذا أصبت بالمرض، تأكد من معالجة الأعراض، إذا كنت تعانى السعال والحمى وصعوبة في التنفس، فالتمس العناية الطبية مبكرًا، ولكن اتصل بمرفق الرعاية الصحية هاتفيًا أولًا، معظم المرضى يتعافون بواسطة الرعاية الداعمة.

■ هل يمكن إعادة استخدام الكمامات من فئة N95؟ وهل يمكن تعقيمها بواسطة معقم اليدين؟

– كلا، لا ينبغى إعادة استعمال كمامات الوجه، بما فيها الكمامات الطبية المسطحة أو الكمامات من فئة N95، إذا كنت تخالط شخصًا مصابًا بالفيروس أو بعدوى تنفسية أخرى، فإن مقدمة الكمامة تعتبر ملوثة بالفعل، ينبغى إزالة الكمامة دون لمسها من الأمام والتخلص منها على النحو السليم، وبعد نزع الكمامة، ينبغى فرك اليدين بمطهر كحولى أو غسلهما بالماء والصابون.

■ هل يساعد غسل الأنف بانتظام بمحلول ملحى في الوقاية من العدوى؟

– لا توجد أي بيّنة على أن غسل الأنف بانتظام بمحلول ملحى يقى من العدوى، ولكن توجد بيّنات محدودة على أن غسل الأنف بانتظام بمحلول ملحى يساعد في الشفاء من الزكام بسرعة أكبر. ومع ذلك، لم يثبت أن غسل الأنف بانتظام يقى من الأمراض التنفسية.

■ هل يساعد تناول الثوم في الوقاية من الفيروس؟

– يعد الثوم طعاما صحيا، ويتميز باحتوائه على بعض الخصائص المضادة للميكروبات، ومع ذلك، لا يوجد ما يثبت أن تناول الثوم يقى من الفيروس.

■ شبكات الجيل الخامس اللاسلكية ‏(‎5G‎‏) لا تنشر عدوى الفيروس.

– ليس بمقدور الفيروسات التنقل عبر الموجات اللاسلكية أو ‏شبكات الهاتف المحمول. ويتفشى الفيروس في العديد ‏من البلدان التي ليس لديها شبكات الجيل الخامس أصلًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *